الحكمة من وقوع العبد بالذنوب والمعاصي

 


الحكمة من وقوع العبد بالذنوب والمعاصي


ففي ذلك من حكمة الله ورحمته بعبده :


1-أن ذلك يزيده عبودية وتواضعاً وخشوعاً وذلاً ورغبة في كثرة الأعمال


الصالحة ونفرة قوية عن السيئات .


 2-وذلك أيضاً يدفع عنه العُجب والخيلاء ونحو ذلك مما يعرض للإنسان .


 3-وهو أيضاً يوجب الرحمة لخلق الله ورجاء التوبة والرحمة لهم إذا


أذنبوا وترغيبهم في التوبة .


4-وهو أيضاً يبين قوة حاجة العبد إلى الاستعانة بالله والتوكل عليه واللجأ إليه .


ولهذا تجد التائب الصادق أثبت على الطاعة وأرغب فيها وأشد حذراً من


 الذنب من كثير من الذين لم يبتلوا بذنب .


منهاج السنة ( 2 / 431 )


انظر صفحة من أقوال ابن تيمية

: 23-12-2011 09:54
طباعة