كلمات ابن القيم 18

حذار حذار من أمرين لهما عواقب سوء 


أحدهما : رد الحق لمخالفته هواك ، فإنك تعاقب بتقليب القلب .


قال تعالى : (وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ


أَوَّلَ مَرَّةٍ)


والثاني : التهاون بالأمر إذا حضر وقته ، فإنك إن


تهاونت به ثبطك الله وأقعدك عن مراضيه .


قال تعالى : (فَإِنْ رَجَعَكَ اللَّهُ إِلَى طَائِفَةٍ مِنْهُمْ


فَاسْتَأْذَنُوكَ لِلْخُرُوجِ فَقُلْ لَنْ تَخْرُجُوا مَعِيَ أَبَداً وَلَنْ


تُقَاتِلُوا مَعِيَ عَدُوّاً إِنَّكُمْ رَضِيتُمْ بِالْقُعُودِ أَوَّلَ مَرَّةٍ


فَاقْعُدُوا مَعَ الْخَالِفِينَ) .


انظر كلمات ابن القيم

: 11-06-2009 02:13
طباعة